تصنيف:أحداث صنعت التاريخ

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
9.JPG
أحداث مختارة
أحداث صنعت التاريخ
انقلاب يوليو بين مصر وتونس

ثلاثون عاما ظن النظام المصري بعدها أنه في مأمن من غضبة الشعب الذي أثقله بأعباء المعيشة وارتفاع الأسعار وكبت الحريات وانتشار الفساد في مؤسسات الدولة، حتى كان المواطن ينام ويصحوا على قهر وذل وخوف.

غير أن الأجيال التي رفعت مبارك على الأعناق وعاشت سنوات الذل في عهد عبد الناصر لم تكن حائط صد قوي لنظام مبارك، حيث خرجت أجيال شبت عن الطوق والتحمت مع بعضها، وزاد تلاحمها الانتشار الواسع لاستخدام الانترنت الذي حول العالم لقرية صغيرة يعرف القاصي أخبار الداني وقت وقوعها.

شعر مبارك بعدم ثقة في المحيطين حوله، كما استشعر القلق من زيادة صيحات الشباب المطالبة بالاصلاح ببعض الحريات، مما دفعه للتترس خلف رجالات أمنه – والتي وضع بذرتها عبد الناصر بعد انتفاضات فبراير ونوفمبر 1968م وأكد عليها السادات بعد انتفاضة الشعب ضد ارتفاع الخبز عام 1977 - إلا أنهم في لحظة تحولوا للدابة التي قتلت صاحبها بسبب تصرفاتهم المهينة في مختلف صفوف الشعب الذي ظل يئن طيلة ثلاثين عاما من ويلات قانون الطوارئ.

عمد مبارك منذ بداية تسعينيات القرن العشرين إلى إغلاق جميع نوافذ الحرية، ففرض الحراسة على النقابات، وزور الانتخابات المحلية والبرلمانية، واعتقل كل صوت ينادي بالإصلاح ويندد بالممارسات القمعية.

ظهرت كثير من القوى والحركات متضامنة على هدف واحد ألا وهو المطالبة بالاصلاح والتصدي لتوريث الحكم الذي بدأ النظام يعد العدة له، فكان قمع انتفاضة القضاة عام 2006م، ثم تكميم الأفواه، وبيع ثروات البلاد بثمن بخس لاسرائيل، وتفشى الفساد، حتى كانت القشة التي قصمت ظهر البعير عام 2010م والتى لم ينجح فيها من المعارضة أحد

بل إن أحمد عز سافر لبعض الدوائر لفرض مرشح بعينه على القضاة، والتقت هذه الممارسات مع عنصرية الشرطة ضد الشعب حتى أن قيادات الداخلية في إحدى الدوائر هدد الجميع بقوله: "معي قوات تنيم المدينة من المغرب" في إشارة أن ما يريدونه هو ما سيكون.

كانت النيران مشتعلة تحت الرماد حتى هبت الرياح التي أزاحت هذا الرماد لتشتعل نيران الغضب، وينتفض الشباب مطالبين بالحرية والعدالة والكرامة الانسانية حيث بلغت هتافاتهم يوم 25 يناير عنان السماء، فالتقفتها قلوب متحمسة في كل مكان

فاشتعلت الميادين وزحف الجميع من كل حدب وصوب في تلاحم أخرج النظام من سكرته ونشوته وطمأنينته التي نطق بها تحت قبة البرلمان "خليهم يتسلوا" فتحولت تسليتهم إلى واقع مخيف أخذ يتجسم أمام مبارك ونظامه، فحاول بكل وسائله ومؤسساته وأمواله صد هذا السيل المنهدر ضدهم لكن كان الوقت قد مضى، وتدحرجت كرة الثلج الذي لم يستطع أحد صدها.....تابع القراءة
ملفات خاصة


ثورة الـ25 من يناير


بنر ثورة 25 يناير رئيسي.png


اضغط لمشاهدة الملف

صفحات تصنيف «أحداث صنعت التاريخ»

الصفحات ٢٠٠ التالية مصنّفة بهذا التصنيف، من إجمالي ١٬٦٩٦.

(الصفحة السابقة) (الصفحة التالية)

أ

إ

ا

(الصفحة السابقة) (الصفحة التالية)