الحياة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الحياة


منهج الإسلام فى الحياة

الحياة.jpg

إنَّ فلسفة النَّاس في الحياة، ومنهاجهم فيها: تنبع وتتولد دائما تبعا لإدراكهم لمفهوم الإنسان،وتصويرهم لطبيعته التركيبية.


ولا شك فى أن فلسفة، أو منهج: يهدف إلى تحقيق السعادة للإنسان فى الحياة، غير أن السعاده لا تتم وفقا لكل منهاج أو فلسفة؛ وإنما تتم وتحقق: إذا وضع المنهاج، بعد إدراك طبيعة الإنسان ومطالبه الأساسية، و إدراك جميع ما يحتاج إليه الطبيعة والفطرة. كل ذلك وفقا لقدر معلوم وأسلوب معين.


إذن فإن المنهاج الحقيقى المؤدى إلى سعادة الإنسان، لابد أن تتوفر فيه الشروط الآتية:


أولا – معرفة طبيعة الإنسان، والوقوف على جميع مطالبه الفطرية.

ثانيا – تحقيق كل ما يحتاج إليه بطبية الخلقة والفطرة.

ثالثا – أن يكون هذا التحقيق بأسلوب معين، وكيفية معلومة، من شأنه أن يؤدى إلى السعادة عند تطبيقه تطبيقا جيدا.


لأن القانون قد يكون سليما من العيوب فى حد ذاته؛ ولكن اتخاذ طريقة غير صحيحة لتطبيقه: يؤدى إلى نتيجة سيئة.


بعد إيجاز هذه الحقائق، ووضع ميزان للمنهج الحقيقى: علينا أن نبحث بهذا الميزان، عن المنهاج المطلوب.

نبحث ذلك فى الأديان، والفلسفات، ثم نبحث أخيرا فى الإسلام؛ وذلك بدون تحيز إلى دين من الأديان، أو فلسفة من الفلسفات.


وإذا بحثنا فى ديانة البراهمة: وجدنا أن فلسفتها تدعو إلى الاعتناء بالروح فقط؛ وذلك بالتجرد من الشخصية الظاهرة وبتعذيب النفس بالجوع، والعطش، والحرمان من مطالب الجسم المادية: مثل النكاح، وأكل لحم الحيوان، وعدم مقاومة الشر؛ لأن مقاومته تؤكد الشخصية.


وهى ترمى من وراء ذلك إلى إفناء الذات الفردية فى الله؛ إعتقادا منها ان ذلك هو السبيل الوحيد للخلاص من عذاب الآخرة، إذ لا يستطيع الله حينئذ: معاقبة الإنسان لزوال جسمه المادى، وحلول روحه فى روح الله.


ولكن هذه الديانة لم تستطع بذلك إسعاد الذين يدينون بها؛ بل ظل هؤلاء – وهم مئات الملايين من البشر – فى بؤس وشقاء، وهملة؛ منكوبين، مغلوبين على أمرهم. وما ذلك إلا لأنهم اتبعوا منهاجا منحرفا: لم يقم على أساس تصور شامل لطبيعة الإنسان بل قام على أساس تصور جزء واحد من كيان الإنسان وإغفال الأجزاء الباقية، أو جهلها.


وذهبت أيضا فلسفة الرهبنة المسيحية مذهبا قريبا من هذا الاتجاه. وهو الاتجاه نحو تهذيب الروح ورعايتها؛ دون الاهتمام بمطالب الجسم المادية فى الحياة.


من أجل هذا: حرموا النكاح على أنفسهم، واستحبوا الانزواء والعزلة.


وجدير بالذكر: أن الرهبنة ليست من جوهر دين المسيح، وإنما هى بدعة ابتدعها رجال الدين المسيحيى. واصدق دليل على هذا قوله تعالى ط ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم" لأن مثل هذا الاتجاه، بمثل هذا الاسلوب؛ يخالف الحكمة، وذلك يستحيل أن تكون من جوهر دين المسيح؛ الذى هو جزء من منهاج الله الواحد؛ كما ذكرنا سابقا.


وهناك الفلسفة المثالية الأفلاطونية القديمة: كانت تدعوة إلى الاهتمام بالعقل، وتحقيق مطالبه الأساسية: من المعرفة والعلم، وما كانت تهتم بالنواحى الأخرى من الإنسان لذا فهم قد عاشوا فى الخيال أكثر مما عاشوا فى الواقع.


عاشوا فى أجزاء العقل بعيدا عن الواقع المادى.


يسرحون بعقولهم فى عالم المثل المخمن، واعتبروا هذه الحياة: خيالات وهمية، أو أنها ظل لهذا العالم العلوى المثالى !


ولهذا فإن الاهتمام بهذه الحياة، وما فى هذا العالم السفلى: اهتمام بما لا يستحق الاهتمام به، وإنما الذى يستحق الاهتمام، والغوص فى جوهره؛ هو ذلك العالم المثالى.


غير أن هذا الاتجاه أيضا: غير سليم؛ لأنه تناسى جانب الجسم، والمادة.


ومن ثم فلم يجد هؤلاء فى حياتهم: السعادة الكاملة الشاملة؛ وإن سعدوا سعادة جزئية: بالاهتمام بلذة العقل.


ولكن الرغبات المادية، الممثلة جزءا كبيرا من كيان الإنسان: ظلت تضيق من هذا الاتجاه المنحرف؛ حتى انفجرت ضدها ثورة فتولد منها ما يسمى بالمذهب المادى فى اتجاه الناس.


وهناك فلسفة أخرى: اتجهت طريقا ثالثا لسعادة الإنسان فى الحياة؛ وهى فلسفة مذهب اللذة الحسية؛ التى تمتد أصولها إلى الفيلسوف اليونانى " أرستبوس" تدعو هذه الفلسفة: إلى تحقيق مطالب الجسم؛ لأن السعادة – فى نظرها – إنما تتحقق للإنسان: من إشباع رغباته المادية الشهوانية.


ولهذا فإنها تدعو إلى التمتع بمتع هذه الحياة الحسية الحاضرة وألاحياء ولا خجل فى طلب اللذة، وألا يؤجلها الإنسان إلى وقت آخر؛ لأن تأجيلها يؤدى إلى القلق والاضطراب.


وهكذا أخذ هذا الاتجاه: جانب الجسم، ونسى جانب العقل والروح.


ولا شك أن هذه الفلسفة لا تليق بمكانة هذا الإنسان، لا تليق بمكانته الأخلاقية السامية، بل تنزل به إلى منزلة الحيوان المتوحش؛ فلا يعرف للناس حقوقا، ولا حرمات.


لا لأخلاقية السامية، بل تنزل به إلى منزلة الحيوان المتوحش؛ فلا يعرف للناس حقوقا، ولا حرمات. فإنه إذا أراد تحقيق سعادته: لم يرتدع عن ارتكاب أفحش الجرائمك من سفك الدماء، وانتهاك أعراض الناس، والاعتداء على حقوقهم.


ثم إنها لا تحقق السعادة كما تزعم؛ إذ ليس من الممكن أن يجد الإنسان كل ما تشتهيه نفسه فى كل حين؛ إما لانعدام المطلوب عند الطلب؛ وإما لوجود مانع من الموانع يحول دونه، ويمنعه من الوصول إليه.


فإن مطالب الإنسان كثير، وموانعها كثيرة أيضا، قد يكون أحيانا تحقيقها مستحيلا، أو قريبا من الاستحالة. إذن فالسعادة لا يكن أن تتحقق للإنسان بهذه الفلسفة، وبهذه الطريقة؛ بل إن هذه الفلسفة: أقرب إلى الخيال منها إلى الواقع.


ولنفرض أن الغنسان حقق جميع مطالب جسمه فى حينه؛ فإن حرمان الروح والعقل: يجعله فى قلق، واضطراب، من حين إلى آخر.


وقريب من هذه الفلسفة: فلسفة الوجوديين الملحدين؛ الذين لا يقرون فى حياتهم الجانب الروحى؛ لعدم اعترافهم بوجود ما يسمى بالروح فى الوجود أو فى العالم؛ وبالتالى فلا وجود للإله الخالق.


ومهما يكن من أمر اعتقاداتهم: فلن يجدوا راحة فى هذا الاعتقاد: لوجود الروح والإله فى هذا العالم؛ فهؤلاء لا بد لهم من أن يجدوا القلق على مصيرهم بعد الموت؛ وكان هذا الاتجاه قد ساد فى أوروبا نتيجة لظروف إلا أن أوروبا تتطلع الآن إلى الروحانية من جديد. [محمد رسول لأتيين دينيه ترجمة الدكتور عبد الحليم محمود ص 360]


من هذا كله يتبين لنا: أنه لا سعادة للإنسانية بهذا الاتجاه أو ذاك؛ لأنها اتجاهات قاصرة فى تصوير طبيعة الإنسان، وطبيعة الحياة الدنيا؛ وأخيرا طبيعة الوجود بوجه عام.


إذن ما الطريقة المثالية التى تؤدى بالإنسانية إلى السعادة ؟..


وبعبارة أخرى: ما هو المنهج الذى يجب أن يتبعه الناس؛ حتى يجدوا السعادة فى حياتهم ؟ إن هذا المنهج – منهاج السعادة الحقيقية – يجب أن نبحث عنه، وقد بحثنا عنه فى الفلسفات، وبعض الأديان؛ فلم نجده كاملا وشاملا؛ ولنبحث عنه الآن فى الإسلام.


الروح وحقها فى الحياة الإسلامية

وإذا بحثنا فى الإسلام: وجدنا أنه يترف أولا بوجود الروح، فهى فى نظره عبارة عن موجود غير مرئى؛ أودعها الله تعالى فى الإنسان: لمعرفته، وللأتصال به أولا. ولتدفع الإنسان إلى تحمل مسئولياته الإنسانية فى الحياة ثانيا. وهى وإن كانت غامضة علينا؛ من حيث كنها وجوهرها؛ فإنها ظاهرة من حيث آثارها فى السلوك، وفاعليتها فى الأبدان، ولما كانت متاصلة فى الإنسان، فطرية فيه؛ فلا بد أن يكون لها مطالب تتغذى بها، وتتقوى بتغذيتها؛ كما أنها تضعف، وتضيق بالحرمان منها.


من أجل هذا: فإن الإسلام قرر لها نصيبا من حياة الإنسان؛ ليؤدى حقها فيه...


إن هذه الحياة مؤقتة؛ ستتحول فى النهاية – إن أحسن الإنسان عمله – إلى حياة أبدية، ملؤها السعادة والهناء !


غير أن هذه الحياة ليست مطلقة؛ بل لها نصيب محدد من أوقات الإنسان؛ فلا يسمح الإسلام للمسلم: ان يقضى الليالى والأيام فى العبادة، فى حجرة البيت، أو زاوية المسجد؛ تاركا كسب الرزق، وراحة النفس إلى جانب؛ حارما الجسم من حقوقه الأساسية.


وقد روى أن جماعة من الصحابة رضى الله تعالى عنهم: منهم من حلف على مواصلة الصوم، ومنهم من حلف على قضاء الليالى بالصلاة، ومنهم من حرم على نفسه النكاح؛ فلما سمع الرسول – صلى الله عليه وسلم – ما حدث منهم قال: " ما بال أقوام: حرموا النساء، والطعام، والنوم ؟ ألا إنى أنام، وأصوم، وأفطر، وأنكح النساء. فمن رغب عن سنتى فليس منى"...

من هذا نرى أن الإسلام: أمر بالاعتدال فى أمر العبادة؛ وفى ذلك حكمة يدركها من يتدبر فيها. هذا وللحياة الروحية أثر كبير فى سعادة الإنسان.


ذلك أن الإنسان حين يحيا هذه الحياة: يشعر بالاطمئنان، والراحة، والسعادة؛ فى أعماق قلبه، لأنه يحسن أنه بذلك يرضى الله، وهو بعد ذلك يتطلع إلى حياة أبدية؛ حياة صافية خالية من الأحزان والأكدار أنه يرى أن الموت لا يقضى عليه، ولا يقطع عليه حياته؛ بل ينقله من حياة مؤقتة مكدرة، إلى حياة صافية مستمرة. وأن الأعمال التى يؤديها هنا: سوف تؤتى ثمارها هناك، وأنه إن لم يستوف حقوقه هنا، فسوف يستوفيها كاملة هناك !..

ولذلك فهو لا يجزع من الموت، ولا يحزن على ما فاته من لذائذ هذه الحياة؛ لأنه سوف يرى أحسن منها فى الحياة الأخرى؛ ما دام سائرا فى منهاج الله وطريقه الذى أرتضى لعباده.


هكذا تجعل الحياة الروحية الإنسان سعيدا فى الدنيا، وسعيدا فى الآخرة.

أما الذين أهملوا الروح وتركوها تصدأ، ولم يعطوها حقها من الحياة: فهم فى ضيق وحرج فى هذه الحياة: تذبحهم العصبية، وتقتلهم الانتحارات، وتزعجهم خوف الموت، ويقلقهم ضياع حقوقهم، وعدم استيفائهم ثمار أعمالهم فى الدنيا؛ فالموت آت من ورائهم، ولا أمل لهم فى الحياة بعد الموت؛ لما عرفوا أن مصيرهم اسوأ لسوء سيرتهم، وكثرة جرائمهم !


العقل وحقه فى الحياة الإسلامية

كذلك إذا بحثنا عن نصيب العقل فى الحياة الإسلامية: وجدنا أنه لا يفتح أمامه مجال العلم والمعرفة فحسب، بل إنه كثيرا ما يزوده بالعلم فى مجال؛ ما كان ليستطيع العقل وحده أن يصل إليه: وهو علم الغيب، علم ما وراء هذا الكون، ووراء هذه المحسوسات. قال تعالى " فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون".


حقا ليس من قدرة العقل أن يدرك ما وراء هذا الكون، وقد رأينا حيرة الفلاسفة، الذين حاولوا أن يعلموا منه شيئا؛ مع عظم عقولهم، ومع ما بذلوا من مجهودات هى أقصى ما يمكن أن يبذله الإنسان فى هذا الصدد، ومع قصور الإنسان فى هذا العلم: فإنه دائم التساؤل عنه طوال تاريخه الطويل؛ رغم ظهور فلسفة " أوجست كونت" ومحاربتها للبحث فى هذا المجال، وكأن هناك دافع وراء العقل الإنسانى، يدفعه إلى هذا التساؤل، وهذا البحث، وربما كان ذلك فطرة إلهية، أودعها فيه منذ خلقه، ليعرف الإنسان أن الوجود ليس هو هذه المحسوسات فقط، بل أنه أوسع وأكبر مما ندركه نحن بحواسنا.

ومهما كان من أمر؛ فإن الإسلام أتى فى هذا العلم بما يشفى غليل الإنسان، ويكفيه من التساؤل، ويحفظه من الزلل، والتيه؛ ويريحه من عناء البحث ومشقته فى هذا الميدان.


وهو لم يمنع العقل من أن يجول فى هذا الميدان؛ قبل أن يشرحه له، ويأتى بما فيه من العلم، كما فعلت فلسفة " كونت" بل كان فعل الإسلام مع العقل فى هذا الميدان؛ فى غاية الحكمة التى لا يدركها إلا العاقل المفكر...


إذن هنا نوع من التحديد لمجال العقل، ولكن ليس فيه حرمان العقل من مطلبه؛ بل إنه يكون عونا للعقل الإنسانى وشفقة ورحمة به.


أما فى مجال الأرض وأجوائها وسمائها؛ فإن الإسلام فتح أمامه صفحات هذا الكون المحسوس؛ لأنها مجال إدراكه وميدان، الذى يمكن أن يجول فيه، ويدور بجوانبه المختلفة. ولم يكتف بفتح هذا المجال؛ بل حثه على البحث فيه، ويدور بجوانبه المختلفة ولم يكتف بفتح هذا المجال؛ بل حثه على البحث فيه، والنظر إلى نظامه؛ ليصل به إلى معرفة الله، ولينتفع منه، ويفرض سيادته عليه.


قال تعالى " قل انظروا ماذا فى السموات والأرض" و" سنريهم آياتنا فى الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق " وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن فى ذلك لآيات لقوم يعقلون" ومن آياته خلق السموات والأرض،واختلاف ألسنتكم والوانكم إن فى ذلك لآيات للعالمين" "إنما يخشى الله من عباده العلماء " هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب".

هذه طائفة من الآيات التى تحث الناس على النظر فى الكون، والبحث فيه عن الحقائق والأسرار الكونية.


كذلك يقدر الإنسان العلماء ويعظمهم؛ لأنهم بعلومهم أجدر بإدراك عظمة الخالق، والخوف منه، ومعرفة الغاية من خلق الإنسان، وخلق الكون كله، وما خلق هذا وذاك عبثا " أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون " وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك الذين كفروا فويل للذين كروا من النار ".


هذا وقد وضع الإسلام بعض المبادئ أمام العقل: ليسير عليها، حتى لا يضل فى بحثه عن الحقائق، فى ميدان عمله.

من هذه المبادئ: البحث الحر دون الاعتماد على الآراء المسبقة، والعرف، والعادات السائدة. اصدق دليل على ذلك، هذه الآية " وإنا أو إياكم لعلى هدى أو فى ضلال مبين ". فإن الآية تخاطب الكفار فى أمر الدين، وتقول لهم: فإن الحق لا يتعدد: إما أنكم على حق أو نحن، فتعالوا نبحث بعقل حر؛ لنهتدى الحق؛ والحق أحق أن يتبع.


فأرادت بذلك إزالة التعصب، والتشويق إلى التفكير الحر.

ومن أجل هذا نعى الإسلام على أن الذين يتبعون الخرافات معتمدين على السابقين؛ لا يكون تقليدهم دليلا منطقيا على صحة الأمر؛ ما لم يعتمد على دليل عقلى مقنع: قال تعالى " وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان أباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون " ومن هذه المبادئ التثبيت من كل أمر قبل أتباعه والاعتقاد فيه " ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا ".


ومنها أيضا: عدم اتباع الظن.

فالظن أن يكون هناك دليل قاطع على صحة أمر ما، ويكون إلى جانب هذا بعض دليل ظنى؛ يضاد الدليل الأول.

فيجب ترك الدليل الظنى، وأخذ الدليل القطعى؛ لأن الظن لا يغنى من الحق شيئا قال تعالى " وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغنى من الحق شيئا". " فأما الذين فى قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله".


ومنها التفكير المنفرد، بعيدا عن أوهام الجماعة وتمويهاتهم " قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة إن هو إلا نذير لكم بين يدى عذاب شديد".

من هنا نعلم أن الإسلام وضع للعقل منهاجا؛ للوصول إلى الحقائق: الدينية والعلمية وبين له مجال العمل، ومجال الإيمان.


الجسم وحقه فى الحياة

فى بحثنا السابق: رأينا اعتراف الإسلام بالروح، والعقل، وبحقوقهما؛ والآن سنبحث هنا عن رأيه فى الجسم، ومدى تقريره لحقه فى الحياة !


إننا إذا بحثنا عن هذا فى الإسلام؛ وجدنا أن النصوص المتعلقة بالحياة المادية قسمان: قسم يذمها، والآخر يمدحها.


ولكن ينبغى أن لا نظن أن بها تناقضا؛ كما قد يبدو للنظرة السطحية، وإنما هذا الانقسام الظاهرى: يأتى من نظرته إلى الحياة المادية من زاويتين مختلفتين، ذلك أنه يريد أن يكشف لنا عن منهجه فى الحياة، وفلسفته فيها.


وربما كان انقسام المسلمين فى الاتجاه نحو الحياة: من إقبال عليها، وإدبار عنها نتيجة انقسام هذه النصوص بهذا الشكل حول الحياة المادية.

وإذا شرحنا الزوايتين السابقتين: بدا لنا موقف الإسلام من هذه الحياة بوضوح.

أما الزاوية التى منها ذم الحياة الدنيا: فهى زاوية الماديين، وهى أن هذه الحياء غاية؛ لا وسيلة، وأنها مستقلة لا صلة لها بحياة بعدها، بل هى الحياة، ولا حياة بعدها.


حين نظر إليها الإسلام من هذه الزاوية وبهذا الاعتبار: ذمها، وذم المنهمكين فيها؛ لأنها حياة عارضة زائلة؛ مشتقها أكثر من مسرتها، فهى مليئة بالآلام، والأحزان، واليأس، والخوف،والاضطراب؛ وما هى إلا لعب ولهو، فهى بهذه الصورة، وبهذه النظرة: لا تساوى شيئا، ولا جناح بعوضة: بالنسبة لحياة مقدرة للإنسان بعد موته؛ لهذا قال الرسول عليه الصلاة والسلام: " لو كانت الدنيا تعادل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء ". [أنظر تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي جـ 6 ص 611 للإمام الحافظ أبي العلى محمد بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري مطبعة المدني بالقاهرة]

حقا إنها لا تساوى جناح بعوضة حين نقيسها بالحياة الآخروية.


من هذه الزاوية. ذم الإسلام هذه الحياة، وذم الذين يتخذونها غاية لهم، ومجمع همهم، ومبلغ سعيهم. فلا يرجون الآخرة من بعدها. قال تعالى: " الذين يستحبون الحياة الدنيا على الآخرة ويصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا أولئك فى ضلال بعيد ".

وكل الآيات والأحاديث التى تذم الحياة وأهلها إنما تذمها بهذا الاعتبار ومن هذه الزاوية.


يريد الإسلام بذلك: أن يبين للناس أنه لا ينبغى أن تتخذ هذه الحياة غاية فى حياتهم، لأنه أمر لا يليق بهم؛ فقد خلقوا لهدف أعلى، وغاية كبرى: هى تلك الحياة الأبدية السعيدة، التى جاء وصفها فى مئات من الآيات والأحاديث، هذه الحياة: هى جديرة بأن يعمل المرء من أجلها، وحقيق أن تتخذ غاية !

والخلاصة: أن أية نظرة تجعل هذه الحياة غاية؛ لهى نظرة سطحية؛ لا تعلو على مستوى الحيوان فى نظر الإسلام !

وأما الزاوية الثانية: فهى أن هذه الحياة ما هى إلا وسيلة لحياة أخرى، ومقدمة لها. فمن هذه الزاوية وبهذا الاعتبار نرى الإسلام يمدح الحياة ويهتم بها.


وكان اهتمامه بها على النحو الآتى:

أولا: تنظيمها تنظيما اجتماعيا، واقتصاديا، وسياسيا، وقضائيا.

ثانيا: دعوته الناس إلى أخذ نصيبهم من الحياة؛ من أكل، وشرب، وزواج، وملبس، ومسكن؛ وكل ما يحتاج إليه الإنسان بحكم الغريزة والطبع.

بشرط أن تكون فى نطاق الحدود التى رسمها.


قال تعالى " وكلوا مما رزقكم الله حلالا طيبا واتقوا الله الذى أنتم به مؤمنون" كما وبخ الذين يمنعون الناس من هذه المتعة التى أخرجها لعباده، " قل من حرم زينة الله التى أخرج لعباده والطيبات من الرزق، قل هى للذين آمنوا فى الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصل الآيات لقوم يعلمون".


وما أحسن هذه الإشارة هنا: التى تشير إلى أن نعيم هذه الدنيا خلق للمؤمنين وإذا اشترك معهم الكفار فى التمتع به: فسوف لا يشتركون معهم فى نعيم الجنة فى الآخرة؛ نيم لا يخالطه غم ولا مشقة !


ولكن يجب ألا يكون التمتع على حساب الدين؛ فينسوا حقوق الله عليهم: من أداء العبادات، والشكر له على نعمه، وينسوا الأخلاق الإنسانية؛ فى سبيل هذا التمتع ولذة الدنيا !

لذا أمرهم الإسلام مقابل ذلك بالعمل " وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ". فالعمل واجب من أجل أداء حق الله، وحق الإنسانية، وحق الإنسان نفسه: من كسب رزقه، ورزق من تؤول إليه مؤنته فى الحياة.


وعلى كل؛ فعمل المؤمن: كله عبادة؛ ما دام ينظر إلى هذه الحياة من هذه الزاوية؛ وسار على الطريقة التى رسمها الله له.


مصداق ذلك قول الرسول عليه الصلاة والسلام: ما معناه فى شاب قوى جلد: قد بكر يسعى حين قال أحد الجالسين معه: ويحه لو كان شبابه وجلده فى سبيل الله ؟ فقال الرسول – صلى الله عليه وسلم – " لا تقولوا هذا فإنه إن كان يسعى على نفسه ليكفها عن المسألة، ويغنيها عن الناس: فهو فى سبيل الله، وإن كان يسعى على أبوين ضعيفين أو ذرية ضعاف ليغنيهم: فهو فى سبيل الله ".

وهكذا تكون هذه الحياة كلها سبيل الله إلى الجنة: فمن سار فيها كما يأمره الإسلام: فهو سائر فى طريق الجنة؛ التى أعدها الله تعالى للسالكين سبيله؛ فهو داخل فيها فى نهاية المطاق، بالوعد الذى قطعه الله على نفسه !


وبذلك تكون لهذه الحياة أهمية كبرى،فى نظر الإسلام، وتعطى لها قيمة، لا يساويها شئ إلا تلك الحياة الأبدية !

ذلك أنها وإن كانت لا تساوى شيئا فى حد ذاتها، بالنسبة لتلك الحياة: إلا أنها لما كان من الممكن أن تشترى بها الجنة؛ فإن قيمتها تساوى الجنة بهذا الاعتبار !


من هذا: تبين لنا أنه لا تعارض بين هذه النصوص المتعلقة بشئون الحياة الدنيا؛ وأن النظريتين فيها تمثلان فلسفة الإسلام فى الحياة، ومنهاجه فيها.


ومن ثم: تبين لنا أيضا أن الذين نبذوا الحياة الدنيا، ولم يعطوا حق الجسم فيها: نصيبه الطبيعى منها، ورضوا بالكسل والدعة والاتكال على الناس فى الرزق، استدلالا على موقفهم هذا، بالآيات التى تذم الحياة وطلابها، فهؤلاء أخطأوا فى فهم الإسلام، وقصروا نظرهم على زاوية واحدة وغفلوا عن الأخرى.


ومن هنا تدرك أيضا سبب خطأ بعض المستشرقين الذين قالوا: إن الإسلام دين مادى: يدعو أهله إلى المتعة والزينة، ومباهج هذه الحياة المادية.


بعد هذه الإشارة إلى الحياة العقلية والروحية والمادية فى الإسلام: نرى أن الإسلام أدرك أولا طبيعة التكوين الإنسانى، ثم لم ينس حق أى جانب من جوانبه فى الحياة.


ولذا فقد أعطى له هذه الحقوق، وشرع له منهجه فيها؛ معتدلا متوازنا؛ فلم يرد أن يطغى العقل على الروح والجسم ولا الروح على العقل والجسم.

ولا الجسم كذلك؛ كما فعلت الفلسفات الأخرى.

بل إن الإسلام يدعو دائما إلى التوازن فى الحياة:

التوازن بين الحياة الروحية، والحياة العقلية، والحياة المادية.

التوازن بين الإيمان بالغيب، والإيمان بالمحسوس.

التوازن بين طاقات الإنسان ومطالبها.

التوازن بين العمل من أجل الدنيا، والعمل من أجل الآخرة.

قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - " إن لنفسك عليك حقا، وإن لبدنك عليك حقا، وإن لزوجك عليك حقا، وأعط كل ذى حق حقه".


حقوق الفرد والمجتمع

وتظهر فلسفة الإسلام: مراعاة التوازن بين حقوق الفرد والمجتمع، بين المصالح الفردية، والمصالح الاجتماعية، بين الحقوق الفردية، والحقوق الجماعية، بين شخصية الفرد، وشخصية المجتمع.

وقد وضع نظاما معتدلا فى هذه الأمور كلها.


فهو لم يجعل المجتمع: هو الموجود الوحيد المنفرد، وله كيان مستقل فقط، والأفراد ليست لهم أية شخصية تذكر؛ كما اتجهت إلى ذلك بعض النظم.

بل جعل الإسلام للمجتمع: شخصية وكيانا مستقلا. كما جعل للفرد: شخصية ستقلة،فى دائرة خاصة، داخل نطاق المجتمع.

وفقا لهذه النظرة: حدد مصلحة المجتمع، ومصلحة الفرد، فلم يجعل مصلحة الفرد تطغى على مصلحة المجتمع.

وإنما حدد مصلحة الفرد: بحيث لا تضر مصلحة المجتمع.

وكذلك لم يجعل مصلحة المجتمع تطغى على مصلحة الفرد.

فإذا كانت هناك مصلحة للمجتمع، وفيها ضرر على الفرد: فلا بد من تعويض الفرد عن حقه.

ومن هنا نعلم أن الإسلام لم يجعل للفرد مجرد وسيلة لأغراض اجتماعية، أو لتحقيق مصلحة اجتماعية؛ ولو كان فى ذلك تلفا للفرد وهلاكا له.

كما لم يط الإسلام ففرد: حرية مطلقة؛ بحيث يعمل لصالحه فقط؛ دون مراعاة مصلحة الجماعة، إذ أن الأفراد قد يتحولون إلى قراصنة يمتصون دماء الجماعة، ويأخذون مكاسبهم بأية طريقة، وبأى أسلوب.


مفهوم الحياة بين المتدين واللامتدين

يعيش الجميع الحياة بحلوها ومرها بكدرها وانبساطها لكن مفهوم الحياة يختلف من شخص لآخر بل من مجتمع لآخر

حينما تري المجتمعات اللادينية أن الحياة فرصة لاتعوض ولاتستبدل لأن يعيش الإنسان ويتمتع، تري المجتمعات الدينية أن الحياة هي وصلة عبور إلي حياة حقيقية تجسد ثنائية النعيم والعذاب والخير والشر .

يعيش الإنسان الذي لايتمتع بالإيمان بقلب وعقل لايريان إلا ما يحيط بهما من عوالم متجسدة للعيان

في حين يري الإنسان المتدين العاقل بعقله وقلبه عوالم لاتزال في علم الغيب غير بادية للعيان لكنه مع ذالك لايرىأن العوالم الواقعية أقرب للحقيقة من تلك الغيبية لأنه يعتبر مشاهدة تلك العوالم ليس إلامسألة وقت فقط .

الإنسان اللا متدين يسعي جاهدا للإستمتاع بوقته بغير تقيد بقوانين إلا إذا كانت من وضعه هو ورأي فيها المصلحة له.

فتراه يبني ويعمل ويستثمر وينمي الأموال ويبني القصور ويتنافس في ذالك مع الآخرين في غفلة تامة وانشغال باللحظة والمادة وإذاكان لديه علم أوفكر ففي المواد المحسوسة والحياة المعاشةوهو يطلق العنان لحواسه وأعضائه لتشبع رغبته الجسدية والجنسية وإذا ضحكت الدنيا في وجهه وحصل علي مبتغاه منها فقد تمت سعادته وكمل مناه


أما إذا اتجهمت في وجهه ولم يحالفه الحظ فيالتعاسته وبِِؤسه اللذي قد يصل لحد الإنتحار

والمؤمن يسعي جاهدا لاستثمار وقته فينا يفيده دنيا وأخري لأنه متأكد أن هذه الحياة ليست إلامرحلة عابرة من مسيرته .

يري أن فلاحه ونجاحه الحقيقي هو في الفوز بالآخرة لأنها هي الحياة الحقيقة .


هي الحياة التي لاموت بعدها وهي مستقر الإنسان الحقيقي فإما نعيم دائم وإما عذاب دائم لاخيار ثالث فهو يعيش الحياة بالتزام وانضباط يكبح نفسه عن ماهو محرم عليه ويرغمها علي فعل ماهو واجب يعيش باتزانوبطريقة منظمة ومنضبطة يمتلك في حياته هدفا أكبر وهو رضا الله سبحانه وتعالي وهو يقوم بكل مامن شأنه


تـخيل الـحـياة كوباً من الشـاي

شاى.jpg

تخيل أن لديك كأس شاي مر وأضفت إليه سكرا ... ولكنك لا تحرك السكر فهل ستجد طعم حلاوة السكر ؟

‏بالتأكيد لا ...


‏أمعن النظر في الكأس لمدة دقيقة ... ‏وتذوق الشاي

‏هل تغير شي !

هل تذوقت الحلاوة ؟

لا أظن !!


ألا تلاحظ أن الشاي ‏بدأ يبرد ويبرد وأنت لم تذق حلاوته بعد !


‏إذن محاولة أخيرة ..

ضع يديك على رأسك ودر‏ حول كأس الشاي وادعُ ربك أن يصبح ‏الشاي ‏حلواً


‏إذ كل ذلك من الجنون ...

وقد ‏يكون سخفاً ...

‏فلن يصبح الشاي حلواً . ..

بل سيكون قد برد ولن تشربه أبداً ....



وكذلك هي الحياة ... فهي كوب شاي مر

والقدرات التي وهبك الله إياها و الخير الكامن ‏داخل نفسك هو السكر ... الذي إن لم تحركه بنفسك فلن تتذوق طعم حلاوته وإن دعوت الله مكتوف الأيدي أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا إن عملت جاهداً بنفسك ...

‏وحركت إبداعاتك بنفسك ...

لذلك اعمل ...

‏لتصـل

لتنجح

لتصبح حياتك أفضــل ...‏

وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك

‏فتصبح حياتك أفضل ‏شاي يعدل المزاج ...